Hommage à Rabia Djelti

Hommage à  Rabia Djelti

جديد جلطيnouveau de djelti

ربيعة جلطي
''حجر حائر'' يُعيد ربيعة جلطي إلى واجهة الشعر

تمنحنا قراءة آخر إصدارات الشاعرة ربيعة جلطي، التي حملت عنوان ''حجر حائر''، فرصة الإبحار عبر ضفاف تجربة شعرية مُغايرة تستمد جلّ مادتها من أسئلة وهموم الأناس العاديين اليومية. 
 تنطلق ربيعة جلطي في هذه المجموعة، الصادرة حديثا عن دار النهضة العربية بلبنان، من استعادة ذكرى مؤسس علم العروض الخليل بن احمد الفراهيدي والذي تصوّره، عبر نص ''المتدارك''، سائحا بمقهى باريسي مستغربا: ''يا سلام...كم تغيّر إيقاع الدنيا''.
قبل أن تلج إحدى أهم أسئلة الراهن، الأكثر تراجيدية، المتمثلة في استفحال ظاهرة الهجرة غير الشرعية، حيث تقدم، عبر نص ''نشيج الغرانيق''، رثائية للشباب الذين راحوا ضحية ''حلم''، معبرة، في السياق نفسه، عن سخطها إزاء ''أنانية'' سادة القرار قائلة: ''يزوخ ببرنوسه عليّ، وليس يراني/ ذلك السياسي النبيه جدا/ يحشر أحلامي في ثقوب خطبته/ ثم يلقي بها، تحت كرسي البرلمان'' (ص18) مضيفة، في مخاطبة الشباب المقبل على الهجرة: '' يا ولد..يا سليل أشجار البلد/ (...) خذ من كل حلم زوجين/ ومن الصبر صبرين/ وأغنيتين في فانوس/ خذ ما تلهي به الحيتان/ فالأرض قبر مفتوح/ والبحر سر مفضوح''.    وتواصل جلطي الغوص في جزئيات الحياة الجزائرية اليومية عبر نص ''جلساء'' أين تسرد بعض الحواريات ''البسيطة والساذجة'' والتي لا تتوقف عن الثرثرة سوى ''عن الديانات/عن هول الحروب/ عن غلاء المهور/ عن الغربة/ (...) عن الانتحار/ عن الديمقراطية/ عن الفيزا''. ويستحضر نص ''أسلحة الغرام الشامل'' روح الولي الصالح سيدي عبد الرحمن المجذوب الذي تناجيه قائلة: ''مولاي../ لن تمل من صبابتي وهجري/ لن تمل من توتي المر/ ومن عسلي../ لن تمل من شرانقي وفراشاتي/ لن تمل من ثرياتي والله/ وأراجيحي../ لن تمل من عد مفاتيح سري/ وبوحي../
 أما النص الشعري ''حجر حائر'' والذي حمل إهداء موجها للروائية الجزائرية عائشة لمسين، فتكتب فيه: ''يا أمير الفصول/ هل لك أن تدلني على بابي/ بين طائرتين ضيعته/ وأنا في طريقي إليك../ يا أمير الصحو/ يا سيد الفصول/ أتذكرني/ أنا التي أقمت لك أعراس الماء/ فهل لك أن تدلني على حجر/ بين عصفورين ضيعته/.
وبينما يشترك نصا ''سؤال بريء جدا'' و''درس في السياسة المثلى'' في كشف نظرة ساخرة حول الراهن المُعاش، تضمن نص ''ما يشبه الوصية'' بوحا صادقا أين نقرا: ''لا دروع لي/ لا نياشين لي/ غير شجرة/ تزهو بأسمائها الحسنى/ تحن إلى أندلس/ وتوصل بلورها بمكة/ لا إرث لي فاتركه/ سوى حكم/ تورق في الكتب/ وما علمته الينابيع لي/
عبر نصوص هذه المجموعة الشعرية الجديدة التي بلغت إحدى وعشرون نصا، التي جاءت بضعة أيام فقط بعد إصدار ''بحار ليست تنام'' الذي تضمن مجموعة نصوص نثرية، يدرك القارئ تجربة شعرية متفردة، تختلف عما ألفه في كتابات صاحبة ''شجر الكلام'' أين تتخذ اللغة عديد المستويات وتغوص في سرد هموم الآخر قبل الغوص في سرد هموم الذات

الخبر 17جانفي 2009

Pour lire clairement en langue arabe cet article appuyiez  sur la touche droit puis allez y vers codage choisissez arabe Windows.merci



29/01/2009
0 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 8 autres membres