Hommage à Rabia Djelti

Hommage à  Rabia Djelti

ربيعة جلطي للبديل العراقي

الشاعرة الجزائرية ربيعة جلطي: القصيدة الآن صارت امرأة بكل ثمارها الناضجة!


  الجزائر ـ القدس العربي : تعتبر ربيعة جلطي راهنا من أهم الشاعرات الجزائريات فهي الوحيدة تقريبا من بين شعراء جيل السبعينات التي بقيت تكتب وتنشر مجموعاتها الشعرية، وهي تعترف في هذا اللقاء أن ما أنقذها بشكل خاص هو أنها لم تكتب ضمن الجوقة السياسية لتلك المرحلة ولم تسقط في فخ التبشير الايديولوجي الذي وقع فيه الجميع أصدرت العديد من الدواوين كان أولها ـ تضاريس لوجه غير باريسي ـ وآخر ما صدر لها ـ من التي في المرآة ـ وترجم شعرها إلي الفرنسية ترجم الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي ديوان ـ وحديث في السر ـ أما بوجدرة فترجم مجموعتها الأخيرة.
 
 
  لنبدأ من البداية، كيف كان لقاؤك مع الشعر؟
  عندما أعود بذاكرتي الي أقصي نقطة، فإنني اجد الشعر مشكلا بطريقة أخري، كالنغم، اذكر في طفولتي المبكرة كانت تهزني الالحان وخاصة الحزينة منها، تلك التي كانت تنبعث من صدر جدتي لأبي في حنينها لمدينة ندرومة، وهي التي عانت المنفي كثيرا، وأيضا تنغيما خاصا لجدي من أمي وجدتي من أمي كذلك، من صديقي وأخي الصغير، وكنت بعد ان دخلت المدرسة استعجل عودتي وجلوسي اليه، كما كنت اعتبر المذياع صديقي حينما تنبعث الالحان منه، ومبكرا بدأت أدندن الكلام مع اللحن دون فهم لمحتواه ولكن كنت أشعر ان هذا الكلام المعسل داخل اللحن هو حتما أجمل.
  إذن كان المحيط العائلي مشجعا لك علي الدخول الي عالم الشعر؟؟
  بصراحة لوالدي اليد العليا لتقويم ملكتي الشعرية، لأنني عندما فتحت عيني وجدت في بيتنا مكتبة تحتوي علي كتب بورق مختلف الألوان، وحينما كنت استفيق احيانا في الليل علي صوت الورق، ورق المنجد والقواميس التي كان يستعملها أبي للتأليف او الترجمة، كنت أسمعها كموسيقي وتر تؤثر في كثيرا.
  وماذا حدث بعدها، كيف وصلت الي كتابة الشعر؟
  الشعر بدأت كتابته في المتوسطة، وكان لدي استاذ فلسطيني متميز اسمه خضر عبد الواحد وهو شاعر كلاسيكي، لقد كان أول من اعتبر كتاباتي تلك قريبة من الشعر. بدأت طبعا بالقصيدة الكلاسيكية، وكان هو يعجب بما اكتبه ويجمع الأساتذة للحديث عن ذلك بـ متوسطة حمو بوتليليس بوهران. وكانت اول أمسية شعرية لي، وأول سماع لتصفيق الجمهور علي ما قرأت في تلك الثانوية وكنت أسمي بـ الشاعرة الحسناء ، ثم انتقلت الي ثانوية لطفي وتعمقت لدي الرغبة في الكتابة الشعرية، بدأت أقرأ بلغات متعددة، تعرفت علي المجددين في الشعر العربي، ادونيس، درويش، يوسف الخال، ليتعمق ذلك اكثر في الجامعة، تكثفت الامسيات والقراءات، كما كان لدي برنامج اذاعي كنت أقرأ فيه ما كتبت وما يكتبه غيري مرفقاً بأغانٍ عربية لها علاقة بالشعر الجميل. لتأتي مرحلة دمشق التي كانت مهمة جدا علي مستوي تعرفي علي شعراء العرب الكبار والسفر الي عواصم عربية أخري.
  أصدرت تضاريس لوجه غير باريسي عام 1981 بدمشق، كيف تذكرين تلك التجربة الاولي في النشر؟
  انظر اليها بكثير من الحنان، لأنني لم أرغب في نشرها اول الامر، كنت مترهبة من فكرة النشر ولكن مدير دار الكرمل آنذاك، هو الذي أصر وأصدرها في حلة أنيقة وباذخة الجمال، مع رسومات لفنان تشكيلي فلسطيني، كانت تجربة جميلة بالنسبة لي.
  هل شعرت بالاختلاف عن الشعراء الجزائريين الذين كانوا يكتبون في تلك المرحلة، أقصد الذين كانوا يمثلون جيل السبعينيات؟
  كنت أحس بتعب تجاه الكوكبة التي كانت تكتب في تلك المرحلة، لأنني كنت خارج الجوقة السياسية، وكنت اريد ان أكون أنا ، لهذا لم اكن اتماشي مع خطهم السياسي، الي حد بعيد، حتي في دمشق كان جمهوري مختلفاً، لقد وجدت صدي كبيرا عند جمهرة الانصات غير الحزبية التي افتككت اعجابها عن طريق شعريتي وليس ما تحمله القصائد من رسائل سياسية وغيرها.
  ألم تكتبي عن مواضيع الساعة في ذلك الوقت؟
  بلي؟ لقد كتبت عن الثورة الزراعية وحتي عن بومدين لكن بطريقتي الخاصة، برؤيتي وذائقتي، لم أوظفها كشعارات ولكن من جانبها الانساني والجمالي والشعري.
  توقف معظم شعراء تلك المرحلة، أما أنت فلا تزالين تمارسين الشعر بتوهج وأناقة.
  والله أتمني ان لا يكون توقفهم نهائيا، اتمني وانتظر ان يفاجئنا واحد او اثنان منهم بشيء، اتمني ان تكون البراكين خامدة وليست ميتة. بالنسبة لي انا لست مكترثة، وهي نقطة قوتي ربما، أي اكتب عندما تباغتني الكتابة، لا اكتب من اجل ان اقرأ في جلسة معينة. اكتب عندما اتلاقي مع هبوب الرغبة في الكتابة فقط.
  ما الذي تحول منذ تضاريس لوجه غير باريسي الي غاية من التي في المرآة ؟
  طبعا انتقلت من الكتابة التي تداهمني الي التوعي بمسؤولية الكتابة، أي التي تتطلب وعيا ثقافيا، فهي قول ليس لكل قول، محنة داخل الحياة وداخل الكتابة، القصيدة يمكن ان تخفضك او ترفعك، انني لا اكتب في غيبوبة، بل افكر في اشياء كثيرة، بمجمل العناصر التي تكون القصيدة قبل ان تخرج الي الكتابة، لهذا قلت لك انني عندما أعود الي تضاريس.. اشعر بالحنان لأنها تذكرني بالطفلة التي كانت تكتب بعفوية وبساطة، أما من التي في المرآة إلي الشاعرة التي تمسك الي حد ما بفتائل الحياة، بخيوط سحرية، ولا اخفيك ان القصائد الاولي كانت سهلة، لأنها لم تكن تدرك ما هو موجود، الآن، ربما تأتي قوة قصائدي من هذا الوعي بوجودها بهذا العالم المفتت الذي يدعي ولا يدعي أشياء كثيرة لا تنفيها القصيدة ولا يخفي عليها، فالحب الآن هو في شعر دروس في فقه الحياة والانسان والتعامل مع الآخر. القصيدة الآن صارت امرأة بكل ثمارها الناضجة، تعرف كيف تغري، والمرأة في تجربتي الاخيرة لم تعد الطفلة الغريرة ولكن نمرة .
  أنا أؤمن بالقصيدة التي تفاجئك بالشكل او بالصورة أي التي تقلب الموازين الجديدة، وهنا يكمن جمالها، كل شيء في حياتنا تبسط، ولهذا لا يجب ان تظل القصيدة لمساء، الجمال كما يقول التوحيدي يكمن في التقوس، الحياة المقوسة، كل الاشياء الجميلة مثل الارض، القمر مقوسة، القصيدة لا يجب ان تفهم من اول دخول لها، حتي لا تمل او تنسي.
  من تعجبك من الشاعرات القديمات..
  تعجبني الشاعرة ولادة بنت المستكفي، هاته التي لم تأبه قط لآراء الناس فيها، فكانت امرأة وشاعرة وشجاعة وجميلة، فكانت تمشي في الشارع ولا تأبه بمن لا يعجبه الحال.
  ومن المعاصرات؟
  تعجبني الشاعرة زليخة أبو ريشة، هي امرأة من نوع نمرة ، وكذلك ميسون صقر، والإسبانية خنين ألكرث .
  ترجم أعمالك الشعرية الي الفرنسية، أدباء معروفون مثل عبد اللطيف اللعبي ورشيد بوجدرة، ما رأيك؟
  الجميل في القصة انه كان بطلب منهم، وهذا ما أسعدني، بوجدرة الذي اعتبره والدي احب نصوص من التي في المرآة ورغب في ترجمتها، وكانت ترجمته بالفعل جميلة. بالنسبة للشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي الذي كان الأسبق في ترجمة وحديث في السر ، وقدمني بذلك إلي القاريء الفرنسي، وأنا شاكرة له، ليس لأنه قدم لي خدمة، ولكن لأنه جعلني اشعر بنوع من الثقة في قلمي ووجودي في الساحة الشعرية العربية.
  ما هو جديدك حالياً؟
  أنا أكتب بالفعل قصائد جديدة، ولكن مجموعتي اعتبرها سراً ، وأنا من النوع الذي لا يتحدث عن كتاب جديد الا اذا انجز منه تسعين بالمائة.

pour lire clairement en langue arabe cet article apuit sur la touche droit puis va vers codage choisit arabe windows


15/03/2008
1 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 8 autres membres